عرض مشاركة واحدة
قديم 21-02-2012, 01:29 AM   #1


الصورة الرمزية خوي الذيب
خوي الذيب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 249
 تاريخ التسجيل :  Feb 2012
 أخر زيارة : 22-02-2012 (12:55 AM)
 المشاركات : 143 [ + ]
 التقييم :  10
 التقييم :  خوي الذيب مشاركاتك وتقيم الاعضاء الاخرين يرفع مستوى تقييمك
لوني المفضل : Sienna
افتراضي الخليفة المهدي والشاعر ابو دلامة



كان الشعر حرفة الشعراء
يرتزقون منه ويقتاتون به
وعلى مدار التاريخ اهتم الحكام بالشعراء
دخلوا عليهم قالوا الشعر وحصلوا على العطايا
اختلفت العطايا وكانت بقدر العاطى ( سبحان الله )
ثم جاء الخليفة المهدى العباسى
واشتهر بأنه أبخل حاكم فى العصور الإسلامية كلها
لم يعط أحد شيئاً
حتى الشعراء كان إذا دخل عليه أحدهم وقال الشعر
كان يقول له : لقد كافأناك بسماعك !
أو : كفاك فخراً أن تقول شعراً فى حضرة أمير المؤمنين !
أو : لقد أخذت جزءا من وقت أمير المؤمنين وصحبه !
وما إلى ذلك من تلك الكلمات التى لا تسمن ولا تغنى من جوع
حتى جاء الشاعر أبو دلامه
وكان لئيماً
عقد العزم أن يحصل من المهدى على عطية لم يسبقه إليها أحد
فدخل عليه وكان قد كتب قصيدة يمتدح فيها شدة كرم المهدى !
يقول فى أولها
تراه إذا ما جئته متهللا
كأنك تعطيه الذى أنت سائله
وما أن انتهى من قراءتها فى مجلس أمير المؤمنين المكتظ بالحضور
حتى قال المهدى وقد أعجبته القصيدة :
تمنى علينا أبو دلامه
قال أبو دلامه بسرعة : كلب صيد أمير المؤمنين
نظر إليه المهدى بازدراء
فقد كانت المرة الأولى فى حياته التى يقول فيها لأحد تمنى على
قال المهدى لمن حوله : امنحوه كلب صيد
فقال أبو دلامه بسرعة : وفرس أصيد عليها
صمت المهدى لحظة وقال : وفرس يصيد عليها
فقال أبو دلامه : وغلام يجمع ما أصيد
تعجب المهدى وقال : امنحوه غلام
فقال أبو دلامه : وجارية تُصلح لنا طعامنا
قال : امنحوه جارية
فقال أبو دلامه : أين أصيد أمير المؤمنين ؟
أأصيد فى أرضى أم فى أرض غيرى ؟!
قال المهدى : امنحوه قطعة أرض
فقال أبو دلامه : هؤلاء عيالى أمير المؤمنين
ألا يحتاجون نفقة سنوية من بيت مال المسلمين ؟
وقف المهدى مُنهياً الجلسة قائلاً :
له نفقة سنوية
ولا يدخل على شاعر إلى أن أموت

لـــكم فائق الإحترام


شكرا لك على تواصلك نسعد بزيارتك فأهلا وسهلا بك





hgogdtm hgli]d ,hgahuv hf, ]ghlm hgogdtm hf, ]ghlm



 

رد مع اقتباس