عرض مشاركة واحدة
قديم 27-03-2012, 09:59 PM   #1


سلمان بن صويلح القصيري


الصورة الرمزية أبوزياد العويمري
أبوزياد العويمري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 63
 تاريخ التسجيل :  Oct 2011
 أخر زيارة : 02-05-2017 (12:45 PM)
 المشاركات : 768 [ + ]
 التقييم :  10
 التقييم :  أبوزياد العويمري مشاركاتك وتقيم الاعضاء الاخرين يرفع مستوى تقييمك
 الدولهـ
Saudi Arabia
 SMS ~
لا إله إلا الله
وحده لا شريك له
له الملك وله الحمد
وهو على كل شيء قدير
 اوسمتي
وسام الحضور المميز  وسام العطاء  وسام التميز 
لوني المفضل : Olive

اوسمتي
وسام الحضور المميز  وسام العطاء  وسام التميز 
عدد الاوسمة: 3

افتراضي حلم وكرم معن بن زايده



تذاكر جماعة فيما بينهم أخبار معن بن زائدة وماهو عليه من وفرة الحلم ولين الجانب وأطالوا في ذلك ، فقام أعرابي وآلى على نفسه أن يغضبه ، فقالوا : إن قدرت على إغضابه فلك مائة بعير ، فإنطلق الأعرابي إلى بيته وعمد إلى شاة له فسلخها ثم إرتدى بإهابها جاعلاً باطنه ظاهره ثم دخل على معن بصورته تلك ووقف أمامه طافح العينين كالخليع ، تارة ينظر إلى الأرض وتارة ينظر إلى السماء ، ثم قال :
( أتذكر إذلحافك جلد شاة ::::: وإذ نعلاك من جلد البعير )
قال معن : أذكر ذلك ولا أنساه يا أخاالعرب ، فقال الأعرابي :
( فسبحان الذي أعطاك ملكاً ::::: وعلمك الجلوس على السرير )
فقال معن : سبحانه وتعالى , فقال الأعرابي :
( فلست مُسَلِّماً ماعشتُ حياً ::::: على معن بتسليم الأمير )
قال معن : إن سلَّمت رددنا عليك السلام ، وإن تركت فلاضير عليك فقال الأعرابي :
( سأرحل عن بلاد أنت فيها ::::: ولو جار الزمان على الفقير )
فقال معن : إن أقمت بنا فعلى الرحب والسعة ، وإن رحلت عنا فمصحوباً بالسلامة

فقال الأعرابي وقد أعياه حلم معن بن زائدة :
( فجد لي يابن ناقصة بمال ::::: فإني قد عزمت على المسير )
فقال معن : أعطوه ألف دينار 0 فأخذها وقال :
( قليل ما أتيتَ به وإني ::::: لأطمع منك بالمال الكثير )
( فثنِّ فقد أتاك الملك عفواً ::::: بلا عقل ولا رأي منير )
فقال معن : أعطوه ألفاً ثانياً 0 فتقدم الأعرابي إليه وقبل يديه ورجليه وقال :
( سألت الله أن يبقيك ذخراً ::::: فما لك في البرية من نظير )
( فمنك الجود والإفضال حقاً ::::: وفيض يديك كالبحر الغزير )
فقال معن : أعطيناه على هَجوِنا ألفين ، فأعطوه على مدحنا أربعة آلاف 0 فقال الأعرابي :
جُعِلتُ فداك ، ما فعلت ذلك إلا لمائة بعير جُعِلَت على إغضابك 0 فقال معن : لا خوف عليك ، ثم أمر له بمائتي بعير ، نصفها للرهان والنصف الآخر له ، فإنصرف الأعرابي داعياً شاكراً.


القصيدة

أتذكر إذلحافك جلد شـــــــاة ::::: وإذ نعلاك من جلد البعــــــير
فسبحان الذي أعطاك ملكـــاً ::::: وعلمك الجلوس على السرير
فلست مُسَلِّماً ماعشتُ حيـــاً ::::: على معن بتسليم الأميــــــــر
سأرحل عن بلاد أنت فيـــها ::::: ولو جار الزمان على الفقيــر
فجد لي يابن ناقصة بمـــــال ::::: فإني قد عزمت على المسيــر
قليل ما أتيتَ به وإنــــــــــي ::::: لأطمع منك بالمال الكثيـــــــر
فثنِّ فقد أتاك الملك عفـــــواً ::::: بلا عقل ولا رأي منيـــــــــــر


***
سألت الله أن يبقيك ذخــــــراً ::::: فما لك في البرية من نظيـــــر
فمنك الجود والإفضال حقـــاً ::::: وفيض يديك كالبحر الغزيــــر
منقول


شكرا لك على تواصلك نسعد بزيارتك فأهلا وسهلا بك





pgl ,;vl luk fk .hd]i plg .hd]i



 
 توقيع : أبوزياد العويمري





يا طالب العليا ترا المطلب صعيب**صعب يتحقق دون صبروعزيمه


رد مع اقتباس