عرض مشاركة واحدة
قديم 19-04-2012, 06:39 PM   #1


الصورة الرمزية ابو سند
ابو سند غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 299
 تاريخ التسجيل :  Apr 2012
 أخر زيارة : 22-12-2012 (06:45 PM)
 المشاركات : 181 [ + ]
 التقييم :  10
 التقييم :  ابو سند مشاركاتك وتقيم الاعضاء الاخرين يرفع مستوى تقييمك
لوني المفضل : Sienna
افتراضي ديباجةالارسال من أشعاري



ديباجةالارسال أشعاري ديباجةالارسال أشعاري


ديباجةالارسال من أشعاري


لايوجد إرسال

خذ العذر مني أنا بحقك أخطيت .. أشرت لكن مافهمت الاشاره
لكن بعد ماشفتك أبعدت وأقفيت .. قلت إيه أكيد أن فيه شياً أثاره




ياسيد كل البيض أن كان زليت .. العفو منك وأنت بيدك قراره



من رحت ضاق الكون فيني وحسيت .. أني غريباّ عن وطنه ودياره


ياليت ياسيد الغنادير ياليت .. تسمح لي بعدت دقايق زياره


بشرح لك الموضوع وأهديك كم بيت .. من أروع أشعاري بصدق العباره


بحث الأرسال


مليت من كثر الكلام * في لحظة غياب الشعور

صحيح مثلي مايلام * شاعر شكت منه السطور




أن جاء بديباجة غرام * قالوا مراسيم الغرور

وأن جيت في لحظة هيام * قالوا بدء ينبش قبور
وأن جيت وأديت السلام * قالوا رجع بعد الثبور




توافق الأرسال


لحظة ترى فيني بقايا رصاصة* تلاشت عن الطب من بين الأضلاع


خليتها من شان أكون أختصاصة *وأحس به في داخلي زين الأطباع


وضوح الأرسال
ارسمي فرحتي واضفي عليها الهدب.. ظلليها برمشك ياعيون المهاه
وارفعي فوق هام السحب كل العتب.. حققي حلم عاشق ماتحقق رجاه
من عرفتك وانا ماشي طريق التعب.. صاير أعمى ضرير ويقتدي في عصاه
لاتقول المسافه والمنافذ شعب.. من مشى بالمسافه شاف موقع شقاه
وانت شفت الحقيقة وارتقيت العجب.. من دروبك لساني ماوصل للهاه
آه ياهي نهاية منها ياعرب.. كفنتني بشاش وحضرة للصلاه

ضبط الأرسال
طفح كيل الغثاء وأزدادة الحاله وعفت الدور * شكيت وكل من يسمع معاناتي قفل بابه
وأنا ماني على هالحال ياسيد العرب مجبور * ولكني أداري غلطة التاريخ وعتابه
عرفت أني بعد هالعمرهذا طحت بالمحظور * شعور داخلي حسيت أن القلب ينتابه
ورحت أشيل بيديني بقايا خاطرن مكسور * ولا أحاسب بها مخلوق وحولها على حسابه
لأن الغلطة العظمى بدت بي من ثلاث شهور * بعد ماساقت الدنيا على البين وغرابه
صدفت اللي سباني بالعيون السود أطفى النور * وهي أصلاً قبل هذا لك الله حيل جذابه
تفرقع في كعبها البرسلان وتسحب الطابور* وشقاني وغيري الف من بعدي تشقا به
مشيت وصرت في جنبه وقلت الله بدر بدور*وناظر في طرف عينه وحرك صوبي أهدابه
عرفت انه شبكني في شباكه شبكة العصفور * واني طحت يومنه رمى بالقلب مخلابه
يحط ايده على خده واناظر له وانا مبهور * اصابع كفها الخمسة تنام بحكم سبابه
اتابعها كأني في حراستها غصب مجبور * واتابع خطوة اقدامي وراها انتظر جابه
لحتى راح من سوقه و وقف جنب ذاك السور * وهي اصلاً بوقفتها يبين الوضع مرتابه
وانا مريت جنبه لين شفت المكحلات الحور * وهو حسبي عليه الله ذبحني بشيلة انقابه
وقالت شف عباتي كنها بتطيح غصب وشور * وانا بافر فرة عرض مذهوله وكذابه
وفعلاً طبق الموقف وجا شلالها المنثور *وغطى جسمها كله وضاع الجسم بثيابه
على ملبوسها الراقي وتصميمه على الديكور *تصاميمه بيد مهندس الديكور يحظى به
بدا صدره وانا وان جيت اشبها بحيره قور * هذيك اللي بجاكرتا وهي بالحيل خلابه
تقاسيم التصاميم الجميلة تحتضنها زهور * وعودة من حلا جسمه على الوقفه تثنابه
وحسيت ان الوطى كله بهز وان الارض تدور*وغبت وغابت الدنيا ولا ادري القلب وش صابه
وراحت يوم مرتني وقالت هيه يالمطيور * جعلت الناس تنظر لي وانا ماني بلعابه
ولكن لأجل عينك ياأنيق الحرف رحت أدور* لأجل أحرك أحساسك وبشعارك تغنابه
وأبي تعرف بأن الوصل مني حلمك المبتور * لأنك في زمن صامت حضورة يقتل غيابه
وياحساس الشعر ياروعته يابداعه المشهور * وياقمت شموخ الحرف والجمله تفيابه
مشت مثل الغزال وجسمها الباهر بدا مستور * هذاك اللي يسوق الموت الأحمر عند طلابه
حياتي والشقى يرسم معالم حلمي المذعور * على زحمة زمن صامت من اجل الزين واسبابه
وانا اول كنت اداري خطوتي وابعد عن المحذور * لاني كنت متوقع يكشر وقتي بنابه
مشيت بخطوتي وادوس بالغلطة بدون شعور * لان العذر دايم صح للي فاقد صوابه
ورحت اسحب معاناتي واهز برأسي المغرور * كأني من نجا من الموت بعد سنين بالغابه
على رذ السحابة والنسيم وجوها الممطور * مشى مع درب وانا بدرب كلاً دور احبابه
الشاعر/ إبراهيم غضيان الشراري (أبو سند )
ديباجةالارسال أشعاري ديباجةالارسال أشعاري


شكرا لك على تواصلك نسعد بزيارتك فأهلا وسهلا بك





]dfh[mhghvshg lk Hauhvd



 

رد مع اقتباس