عرض مشاركة واحدة
قديم 24-08-2016, 03:23 AM   #1


الصورة الرمزية سليمان بن مقبل القصيري
سليمان بن مقبل القصيري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 649
 تاريخ التسجيل :  Oct 2013
 أخر زيارة : 15-01-2018 (10:47 AM)
 المشاركات : 6 [ + ]
 التقييم :  10
 التقييم :  سليمان بن مقبل القصيري مشاركاتك وتقيم الاعضاء الاخرين يرفع مستوى تقييمك
لوني المفضل : Sienna
افتراضي ردا على ماذا حدث في اجازة المعلم .



بِسْم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وكفى وصلاةً وسلاما على النبي المصطفى .
اما بعد :
في وسائل التواصل الاجتماعية ، روجت حملة إعلامية ، وفحواها وهمية ، ظاهرها فكاهية ، وباطنها ثورة إنتقامية ، مررت على السذج والعامية ، وخالفت النصوص الشرعية ، هي إسقاطات على الرموز العلمية ، وارهاصات على القدوات التربوية ، منسلخةٌ من القيم الأخلاقية ، منافية للنصوص الأدبية ، نتائجها في المجتمع سلبية .

عزيزي القارئ :
بعد هذه المقدمة والتشويق ، وحروفٌ بين الزفير والشحيق ، نزفَ منها القلبُ الرقيق ، دعاني لها من حادَ عن الطريق ، وتوشحَ ثوب الناصح الصديق ، وهو في الحقيقة بالحسد غريق .
قال الله عز وجل : { يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ } [المجادلة: 11]
الله بما تعملون خبير ، وبما تقولون خبير ،

ان إجلال العلم واهله دليل على رقي الامم وان التقليل من مكانة أهل العلم والعملية التعليمة دليل على انحطاطها وتخلفها .
وما نلاحظه هذه الأيام من حملة مسيسة ضد التعليم والمعلم والاستهزاء به والتقليل من قيمته لهو مؤشر خطير على الأجيال القادمة وخاصة امام طلابه
فلا ينبغي ان يصور المعلم امام المجتمع انه ضعيف وليس له دور وإسقاط قدوته وعلمه .
وَقَدْ كَانَ بَعْضُ الْمُتَقَدِّمِينَ إذَا ذَهَبَ إلَى مُعَلِّمِهِ تَصَدَّقَ بِشَيْءٍ، وَقَالَ : " اللَّهُمَّ اُسْتُرْ عَيْبَ مُعَلِّمِي عَنِّي، وَلَا تُذْهِبْ بَرَكَةَ عِلْمِهِ مِنِّي "، وَقَالَ الشَّافِعِيُّ رحمه الله : "كُنْتُ أَصْفَحُ الْوَرَقَةَ بَيْنَ يَدَيْ مَالِكٍ رحمه الله صَفْحًا رَفِيقًا هَيْبَةً لَهُ؛ لِئَلَّا يَسْمَعَ وَقْعَهَا "، وَقَالَ الرَّبِيعُ : " وَاَللَّهِ مَا اجْتَرَأْتُ أَنْ أَشْرَبَ الْمَاءَ وَالشَّافِعِيُّ يَنْظُرُ إلَيَّ هَيْبَةً لَهُ "، وَقَالَ حَمْدَانُ بْن الْأَصْفَهَانِيُّ : " وَكُنْتُ عِنْدَ شَرِيكٍ رحمه الله فَأَتَاهُ بَعْضُ أَوْلَادِ الْمَهْدِيِّ، فَاسْتَنَدَ إلَى الْحَائِطِ وَسَأَلَهُ عَنْ حَدِيثٍ فَلَمْ يَلْتَفِتْ إلَيْهِ، وَأَقْبَلَ عَلَيْنَا ثُمَّ عَادَ فَعَادَ لِمِثْلِ ذَلِكَ، فَقَالَ : " أَتَسْتَخِفُّ بِأَوْلَادِ الْخُلَفَاءِ ؟، فَقَالَ شَرِيكٌ : " لَا، وَلَكِنَّ الْعِلْمَ أَجَلُّ عِنْدَ اللَّهِ تَعَالَى مِنْ أَنْ أَضَعَهُ "، فَجَثَا عَلَى رُكْبَتَيْهِ، فَقَالَ شَرِيكٌ : " هَكَذَا يُطْلَبُ الْعِلْمُ "، وَعَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رضي الله تعالى عنه قَالَ : " مِنْ حَقِّ الْعَالِمِ عَلَيْكَ : أَنْ تُسَلِّمَ عَلَى الْقَوْمِ عَامَّةً وَتَخُصَّهُ بِالتَّحِيَّةِ، وَأَنْ تَجْلِسَ أَمَامَهُ، وَلَا تُشِيرَنَّ عِنْدَهُ بِيَدِكَ، وَلَا تَعْمِدَنَّ بِعَيْنِكَ غَيْرَهُ، وَلَا تَقُولَنَّ : " قَالَ فُلَانٌ " خِلَافَ قَوْلِهِ، وَلَا تَغْتَابَنَّ عِنْدَهُ أَحَدًا، وَلَا تُسَارَّ فِي مَجْلِسِهِ، وَلَا تَأْخُذْ بِثَوْبِهِ، وَلَا تُلِحَّ عَلَيْهِ إذَا كَسَلَ، وَلَا تَشْبَعَ مِنْ طُولِ صُحْبَتِهِ؛ فَإِنَّمَا هُوَ كَالنَّخْلَةِ تَنْتَظِرُ مَتَى يَسْقُطُ عَلَيْكَ مِنْهَا شَي " . " المجموع " (1/66)
في هذه السطور لن أتكلم عن العملية التعليمية والتربوية .
هي كلمات دفاعاً عن العلم واهله وهم سبب تفوق وقوة هذه الأمة وغرس حب المعلم في نفوس ابناءنا ووفائاً لمعلمينا الأفاضل الذين تتلمذنا على أيديهم فبسببهم بعد الله كتبنا هذه الحروف على مضض .
فالتعليم اصعب مهنه !!!

والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته.


شكرا لك على تواصلك نسعد بزيارتك فأهلا وسهلا بك





v]h ugn lh`h p]e td h[h.m hglugl > hglugl h[h.m []m v[h



 

رد مع اقتباس