آخر 10 مواضيع : قصيدة مهداة للأخ/عبدالله بن محسن الحبردي (الكاتـب : - )           »          للطيب قيمة عند وافين الأشبار (الكاتـب : - )           »          للواجبة قدام ماننظر اخلاف (الكاتـب : - )           »          انا البارحه جبت الورق والحبر من شان (الكاتـب : - )           »          مزنن ترازم رعوده (الكاتـب : - )           »          بدينا واستعنا واتكلنا بالله المعبود اله الكون علام السراير كاشف النية (الكاتـب : - )           »          سلام الله سلامٍ نمده مد فنجال على اهل الحفل والي حضر من كل ديره (الكاتـب : - )           »          يامرحبا مليون في ضرب مليون ترحيبةٍ تضفي على الحفل كله (الكاتـب : - )           »          على بحر الطروق الي يناسبني ليا غنيت (الكاتـب : - )           »          ياليل ياليل السعد والمسرات بافراح سالم نور الحي كله (الكاتـب : - )

 
 عدد الضغطات  : 1178  
 عدد الضغطات  : 560  
 عدد الضغطات  : 701


العودة   منتديات القصيرين من حرب > المنتديات الأدبية > منتدى الخواطر و النثر و القصص
أهلا وسهلا بك في منتديات القصيرين من حرب.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه

الإهداءات

إضافة رد
قديم 21-02-2012, 01:19 AM   #1


الصورة الرمزية خوي الذيب
خوي الذيب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 249
 تاريخ التسجيل :  Feb 2012
 أخر زيارة : 22-02-2012 (12:55 AM)
 المشاركات : 143 [ + ]
 التقييم :  10
 التقييم :  خوي الذيب مشاركاتك وتقيم الاعضاء الاخرين يرفع مستوى تقييمك
لوني المفضل : Sienna
افتراضي يالله حسن الخاتمة



قصة شاب مات قبل الصلاة يبلغ من العمر سبعة عشر عاماً .. كان في المسجد يتلو القرآن .
وينتظر إقامة صلاة الفجر .. فلما أقيمت الصلاة .. رد المصحف إلى مكانه
.. ثم نهض ليقف في الصف .. فإذا به يقع على الأرض فجأة مغمى عليه .
. حمله بعض المصلين إلى المستشفى .. فحدثني الدكتور الجبير الذي عاين حالته.. قال : أُتي إلينا بهذا الشاب محمولاً كالجنازه .. فلما كشفت عليه فإذا
هو مصاب بجلطة في القلب لو أصيب بها جمل لأردته ميتاً نظرت إلى الشاب فإذا هو يصارع الموت .. ويودع أنفاس الحياة .. سارعنا إلى نجدته .. وتنشيط قلبه .. أوقفت عنده طبيب الإسعاف يراقب حالته .
. وذهبت لإحضار بعض الأجهزة لمعالجته .. فلما أقبلت إليه مسرعا .. فإذا الشاب متعلق بيد طبيب الإسعاف .. والطبيب قد الصق أذنه بفم الشاب .. والشاب يهمس في أذنه بكلمات.. فوقفت أنظر إليهما .. لحظات.. وفجأة أطلق الشاب يد الطبيب .. وحاول جاهداً أن يلتفت لجانبه الأيمن .. ثم قال بلسان ثقيل : أشهد أن لا إله إلا الله
.. وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .. وأخذ يكررها
.. ونبضه يتلاشى .. وضربات القلب
تختفي.. ونحن نحاول إنقاذه.. ولكن قضاء الله كان أقوى.
. ومات الشاب.. عندها انفجر طبيب الإسعاف باكياً.. حتى لم يستطع الوقوف على قدميه.. فعجبنا وقلنا له : يا فلان .. ما لك تبكي. . ليست هذه أول مرة ترى فيها ميتاً.
. لكن الطبيب استمر في بكائه ونحيبه.. فلما
.. خف عنه البكاء سألناه : ماذا كان يقول لك الفتى ؟
فقال : لما رآك يا دكتور .. تذهب وتجيء .. وتأمر
وتنهى.. علم أنك الطبيب المختص به .. فقال لي : يا دكتور
.. قل لصاحبك طبيب القلب.. لا يتعب نفسه.. لا يتعب.. أنا ميت
لا محاله.. (( والله إني أرى مقعدي من الجنة الآن )) .. الله أكبر


.. إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ * نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاة الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ* نُزُلاً مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ }
أسأل الله أن يختم لنا جميعاً بالصالحات ولما سؤل والده عن حاله ..
قال : إبني هذا ما كان يفوته الصف الأول في المسجد، إبني هذا هو الذي كان يوقظنا لصلاة الفجر، إبني هذا كان ملازم لحلقات تحفيظ القرآن، إبني هذا كان في الصف الثاني ثانوي علمي وكان تقديره إمتياز ...

منقول
هذا هو الفرق بين المطيع والعاصي .. والفرق الحقيقي يتبين

يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ* لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ * وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُسْفِرَةٌ * ضَاحِكَةٌ مُسْتَبْشِرَةٌ* وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْهَا غَبَرَةٌ * تَرْهَقُهَا قَتَرَةٌ * أُولَئِكَ هُمُ الْكَفَرَةُ الْفَجَرَةُ

سبحان الله العظيم....
لا إله إلا هو سبحانه......ولكم في الموت عبرة وعظة ولكن من يتعظ ؟!!
عسى أن يختم لنا ربنا بمثل ما ختم له...


لـــكم فائق الإحترام
الموضوع الأصلي: يالله حسن الخاتمة || الكاتب: خوي الذيب || المصدر: منتديات القصيرين من حرب

شكرا لك على تواصلك نسعد بزيارتك فأهلا وسهلا بك





dhggi psk hgohjlm dhggi



 


رد مع اقتباس
قديم 28-04-2012, 08:33 PM   #2


الصورة الرمزية ضيف الله الديري
ضيف الله الديري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 225
 تاريخ التسجيل :  Feb 2012
 أخر زيارة : 15-12-2013 (04:14 PM)
 المشاركات : 425 [ + ]
 التقييم :  10
 التقييم :  ضيف الله الديري مشاركاتك وتقيم الاعضاء الاخرين يرفع مستوى تقييمك
لوني المفضل : Sienna

اوسمتي

افتراضي





وربي يعطيك العااافيه على هذا الطرح

تقبل مروووري هنا
ضيف الله الديري


 
 توقيع : ضيف الله الديري

اما حضورٍ فيه كل التميز =_= والا بلاش من التميز حضوري
ضيف الله الديري


رد مع اقتباس
إضافة رد



يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:03 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2 Trans by
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

منتديات القصيرين من حرب

↑ Grab this Headline Animator