عرض مشاركة واحدة
قديم 31-01-2012, 06:52 PM   #1
لا شئ أجمل من آلهدؤؤ.


الصورة الرمزية بريق ألمآس
بريق ألمآس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 41
 تاريخ التسجيل :  Oct 2011
 أخر زيارة : 24-07-2012 (01:37 AM)
 المشاركات : 978 [ + ]
 التقييم :  10
 التقييم :  بريق ألمآس مشاركاتك وتقيم الاعضاء الاخرين يرفع مستوى تقييمك
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 اوسمتي
وسام الحضور المميز  وسام حواء  وسام التميز 
لوني المفضل : Palevioletred

اوسمتي
وسام الحضور المميز  وسام حواء  وسام التميز 
عدد الاوسمة: 3

Thumbs up فلسفة المُصيبة ؛



يروى أن ملكا كان له وزير له فلسفة في الحياة وهي
” أن كل شيء يقدره الله خير ”
فخرج معه ذات يوم في رحلة صيد برى, وعندما حان وقت الغداء تناول الملك تفاحة, وأخذ يقطعها بالسكين فانفلت منه السكين على إصبعه فجرحه.
فقال الوزير: لعله خير. فرد الملك غاضبا: وأي خير في ذلك أيها الأحمق ؟ ثم أمر به فأدخل السجن.
في اليوم التالي خرج الملك للصيد وحده دون الوزير, وظل يتبع أرنبا بريا حتى وقع في وسط قوم يعبدون الأصنام, وكان هذا اليوم هو يوم تقديم القرابين, فلما رأوا الملك قالوا: هذا سمين يصلح قربانا, فأخذوه ليكون قربانا ولما عرض على الكاهن قال: لا يصلح قربانا لأن بإصبعه جرح, فتركوه فانطلق مسرعا وقد نجا من شر ميتة فكان أول شيء فعله أن أطلق وزيره من سجنه وقال له : لقد كان قطع اصبعى خيرا عظيما فقد نجاني الله به من شر ميتة ولكن أي خير في أنى سجنتك ؟
فقال الوزير : خير والله يا ملك عظيم فلو كنت معك لأخذوني أنا قربانا للأصنام..


مما راق لي فأحببت مشاركتكم به...
الموضوع الأصلي: فلسفة المُصيبة ؛ || الكاتب: بريق ألمآس || المصدر: منتديات القصيرين من حرب

شكرا لك على تواصلك نسعد بزيارتك فأهلا وسهلا بك





tgstm hglEwdfm P



 
 توقيع : بريق ألمآس



رد مع اقتباس