عرض مشاركة واحدة
قديم 09-11-2014, 08:58 AM   #1


الصورة الرمزية مسلم سرور القصيري
مسلم سرور القصيري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 682
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : 28-10-2018 (07:58 AM)
 المشاركات : 451 [ + ]
 التقييم :  10
 التقييم :  مسلم سرور القصيري مشاركاتك وتقيم الاعضاء الاخرين يرفع مستوى تقييمك
لوني المفضل : Sienna
افتراضي ياللي تريد الفائدة والنصيـحــــه




ياللي تريد الفائدة والنصيـحــــه =اقــراء الكلام اللي تحت ما كتبناه

اللي يقول اللعب شرعن نبيحــه =لصار بحدود الشرع مــــا جحدناه

سنة محمد والرساله صريحـــــه =هذا رسول الله على الخيـــر مبداه
نقلتها لجل الوجيــــــه الفليحـــــه =واللي يقدم خير لا بـــد يلــقـــــاه



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله اما بعد : فديننا هو دين السماحة واليُسْر، دين الوسطيَّة والاعتدال، دين يُلبِّي كلَّ مطالب الرُّوح، ولا يهمل أيَّ حاجة من حاجات الجسد



دينُنا العظيم ذلك الدِّين القَيِّم الذى اتت تشريعاته مسايرة لِمَا جبل الله الناس عليه متناغما مع الفطرة السليمه
فمن قال انه ليس في ديننا فسحة ، بل من قال انه ليس في ديننا لهو ولعب
فكما ان للجد في الاسلام نصيب فان للهو نصيبه ايضا ولكنها ساعة وساعة كما قال ذلك رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم لحنظلة رضي الله عنه -: (( والذي نفسي بيده لوتدومون على ما تكونون عندي ، لصافحتْكم الملائكة على فُرشكم، وفى طُرقكم، ولكن يا حَنْظَلَة ساعة وساعة)).
أي ساعة لآخرتك تقدِّم فيها الطاعة والولاء لِمَن خَلَقك، وساعة تُرَفِّه فيها عن نفسك بحدود ؛ لتستأنِفَ الطاعة بنَفَسٍ جديد
وفي سِيرة حبيبِنا صلى الله عليه وسلم مواقفُ كثيرة تدلُّ على اللهو الحلال؛ ففي صحيح الإمام البخاري روتِ ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالتْ: رأيتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يومًا على باب حُجْرتي والحبشة يلعبون في المسجد، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يسترني بردائه؛ أنظُر إلى لَعِبهم"
وفي صحيح الإمام مسلم روتِ امنّا عائشة رضي الله عنه أنَّ أبا بكر دخَلَ عليها، وعندها جاريتان في أيَّام منًى؛ تغنِّيان وتضربان ورسول الله صلى الله عليه وسلم مُسْجًّى بثوبه مُغَطًّى فانتهرهما أبو بكر، فكشف رسول الله صلى الله عليه وسلم عنه، وقال: ((دعْهما يا أبا بكر، فإنها أيَّام عيد))ويلاحظ هنا تم تقييد الفرح واللهو في ايام العيد وليس على اطلاقه مدى الايام
وقد اباح الاسلام اللهو وقيده في ثلاث او اربع كما قال صلى الله عليه وسلم : ( كل لهو باطل وليس من اللهو محمود الا ثلاثة تأديب الرجل فرسه وملاعبته اهله ورميه بقوسه ونبله فانهن من الحق
وقال صلى الله عليه وسلم كل شئ ليس من ذكر الله لهو ولعب الا ان يكون في اربعه ملاعبة الرجل امراته وتأديب الرجل فرسه ومشي الرجل بين الغرضين أي السباق وتعليم الرجل السباحه
فاللهو في الإسلام لهوان ؛ لهو ممدوح محمود، ولهو مَكروه منبوذ متروك ، أمَّا اللهو الممدوح فهو لهو مُباح مشروع بحدود، ومُجمل حدوده: أن لايتجاوزَبالمؤمن من الحلال إلى الحرام. أن لايتحوَّلَ العمر كله لهوًا. وأن لاتضيع فيه الاوقات وتهدر الاموال وتترك او تؤجل العبادات
فاللهو الحلال حين يطول ويستهلك معظم وقت المؤمن يُصبِح لهوًا حرامًا، ومن اللهو ماهو حرام، ولو قَصُر وقتُه ، وكلُّ لهو مخالف لأمر الله فهو حرام؛ لأنَّ الإنسان ما خُلِق ليلعبَ ويلهو، إنما خُلِق ليطيعَ الله ويعبدَه
قال تعالى ( وماخلقت الجن والانس الا ليعبدون )
واللهو يكون حراما حينما يعطل المسلم عن الصلاة وعن ذكر الله ويكون حراما حينما ترتكب فيه المخالفات الشرعية حين الفوز او الخسارة فينتج عن ذلك العبث بالاموال وذبح الانعام لغير الله واغلاق الطرقات وتعطيل مصالح الناس ومن ذلك خراب البيوت بالطلاق حال الاختلاف عند نتيجة ذلك اللهو وتحصل به قطيعة الارحام وايغار الصدور ولاحولولاقوة الا بالله
وهذا اللهو السائد الان بين الامم بالوانه المتنوعه مابين غنى ورقص ورياضة ملهية ماهوالا واحد من نظام الصهيونية العالمية ليُلهو الناس بهذه الملهيات حتى يتفرغوا لسيادة العالم كما جاء في البروتوكول الثالث عشر لهم مانصه: ( ولكي نبعد الجماهير بين الامم غير اليهوديه عن ان تكشف بانفسها عن أي خطة عمل جديد لنا سنلهيها بانواع شتى من الملاهي والالعاب )
الا فاتقوا الله ياهل الاسلام لاتكثروا من اللهو فتطغوا عن ذكر الله واقامة الصلاة فالفتن تحيط بنا من كل جانب فالحيطة والحذر مطلوبة وليس الان هو زمان اللهو والغفلة بل هو زمان الرجولة واليقضة في الدنيا والاستعداد والتزود من الحسنات للآخرة
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ( اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة معرضون ماياتيهم من ذكر من ربهم محدث الا استمعوه وهم يلعبون )
اقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه وتوبوا اليه انه هو الغفور التواب الرحيم
وصلى الله وسلم على نبينا محمد


الجمعة 14/1/1436هـ


شكرا لك على تواصلك نسعد بزيارتك فأهلا وسهلا بك





dhggd jvd] hgthz]m ,hgkwdJpJJJJi hggd hgthz]m hg;ghl hrJJvhx fdj jvd] j;jfkhi dhggd ,gkwdJpJJJJi ,hgkwdJpJJJJi



 
 توقيع : مسلم سرور القصيري

مسلم بن سرور بن مفلح



رد مع اقتباس