عرض مشاركة واحدة
قديم 12-10-2011, 07:56 PM   #1
محمد ثلاب القصيري


الصورة الرمزية محمدالقصيري
محمدالقصيري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5
 تاريخ التسجيل :  Oct 2011
 أخر زيارة : 25-07-2016 (11:25 AM)
 المشاركات : 1,363 [ + ]
 التقييم :  10
 التقييم :  محمدالقصيري مشاركاتك وتقيم الاعضاء الاخرين يرفع مستوى تقييمك
 الدولهـ
Saudi Arabia
 SMS ~
لا حول ولا قوة الا بالله
 اوسمتي
وسام الحضور المميز  وسام تكريم وتقدير  الألفية الأولى  وسام التميز 
لوني المفضل : Darkred

اوسمتي
وسام الحضور المميز  وسام تكريم وتقدير  الألفية الأولى  وسام التميز 
عدد الاوسمة: 4

افتراضي حرب = الخوه والرفقه والجيره والبطوله والشجاعه وحب الكرامه



حرب = الخوه والرفقه والجيره والبطوله والشجاعه وحب الكرامه



دخيل البلالي من الوسدة من قبيلة بني سالم من حرب , ذلك الرجل الذي ضرب اروع الامثال في الوفاء والتضحية دون رفيقه وابن جاره. وقد جرت هذه القصة في عهد الامير محمد بن رشيد ( 1289-1315هـ).
غير أن هناك من يرى انها حدثت فى عهد عبدالعزيزبن رشيداثناء حرب الشنانه سنة 1322هـ.


ومفادهذه القصة النادرة ان دخيل البلالي كان له جارة من قبيلة مطيرتوفي زوجهافى احدى الغارات ولم يترك له سوى ابن صغير السن .وفى احدالايام اراد البلالي ان يغزو بعض القبائل المعادية ؛كما هى عادة العرب فى ذلك الحين .فاراد الصبي ان يرافقه وحاول البلالي ان يعتذر له عن ذلك لصغرسنه؛ولكن الصبي اصر على طلبه ؛كما ابدت امه رغبتها ايضأ فى اشتراك ابنها فى هذه الغزوة طمعأ فى الكسب وليتعلم ويتدرب على الغزو والقتال .ولم يجد البلالي بدأ من الموافقة تقديرأ لحق الجوار.وحرصأ من ام الصبي على ابنها الوحيد فقد جاءت الى البلالي لتوصيه وتؤكدعليه ان يحرص على سلامة ابنها ؛وتوسلت اليه ان يعتبره امانة معه يحافظ عليه كما يحافظ على أعز ابنائه.

وخرج البلالي والغلام ؛وغاروا علي بعض الاطراف التابعة لبن رشيد ؛لكنهما وقعا فى قبضة رجاله ؛واخذا اسيرين اليه ولما احضروهما الى ابن رشيد ؛اصدر حكمه باعدامهما . وهنا قام اليه دخيل البلالي متوسلأ؛ وقال:ياطويل العمر!ان هذا ابني وهوصغير سن كما ترى ووالله انه وحيد امه وستموت ان جاءها خبرمقتله؛ اما انا فهذه رقبتي فاقتلني !. واستجاب الامير لتوسلاته واكتفى بقتله وامر باخلاء سبيل الغلام .ولما هدا روع الغلام اخبرهم بالحقيقة المذهلة ؛ ويقال ان ابن رشيد ندم على قتله لانه رجل وفى وشجاع ؛ولكن سبق السيف العذل!

اما والدة الصبي لما رأت ان ابنها عاد اليها سالما وعلمت بالخبر فقد تاثرت كثيرا وأكبرت فعل هذا الرجل الشهم ؛ لكنها لم تجدما تكافىء به صنيعه الا الشعر الذى يعتبر وسام الشرف ونوط التقدير عند العرب ؛

فقالت قصيده طويله وجدنا منها مايلي0000



البارحة عيني حريب لهـا النــــــوم = تسوقها لوعـات غـبـر الليــــــالـي

لكن فى عيني حـزازات وهـــــزوم = انحب ولا ني فى نحيبـي لحالـي

صار القضا واللى حدث شى مقسوم = الله يبيحـك يادخـيـل البــــــلالـي

\مرحوم ياغيث المساكيـن مرحـــــوم = اللى فدا بروحـه شريـدة عـــيالـي

الاجنبي فى قصرتـه دوم محشـــــوم = ابدى عليه من الرفيـق المـوالـى


شكرا لك على تواصلك نسعد بزيارتك فأهلا وسهلا بك





pvf = hgo,i ,hgvtri ,hg[dvi ,hgf',gi ,hga[hui ,pf hg;vhli hg;vhli pvf ,hgf',gi ,hg[dvi ,hgvtri ,hga[hui



 

رد مع اقتباس